حمّل عضو تكتل ​الجمهورية القوية​ النائب ​فادي سعد​ "كلا من ​وزارة الطاقة والمياه​ والشركة المتعهدة تنفيذ أعمال مشروع سد بلعه مسؤولية أي ضرر قد يلحق بحياة المواطنين جراء الإنهيارات والخراب الذي تسببت وتتسبب به ​الشاحنات​ المتوجهة على الطرق المؤدية من وإلى موقع السد".

ولفت في بيان"بالرغم من كل اعتراضاتنا على هذا المشروع وعلامات الاستفهام التي طرحت حول دراسة وجدوى وتمويل السد وكلفته المرتفعة بالاضافة الى عدم احترام دراسة الأثر البيئي، أصرت وزارة الطاقة على تنفيذه ضاربة عرض الحائط باعتراضنا وتحذيرات الخبراء والمختصين من عدم جدواه".
وأضاف سعد: "لقد بات واضحا أن سد بلعه هو من المشاريع المشبوهة التي تندرج في إطار الصفقات والسياسات الفاشلة وهدر ​المال​ العام، وكل ذلك والسد لم ينجز حتى الآن". وحذر
"من الاستمرار في ​سياسة​ الإنكار والمكابرة تجاه مطالب المواطنين وحياتهم"، داعيا وزارة الطاقة والشركة المتعهدة البدء فورا بإعادة صيانة وتأهيل طريق ​تنورين​ قبل حلول فصل الشتاء الذي أصبح على الأبواب. وسنكون بجانب أبناء تنورين في أي تحرك تصعيدي في حال عدم التجاوب مع مطالبهم المحقة".