ذكر مصدر قيادي في تيار "المستقبل" إنه من السابق لأوانه التعاطي مع إعلان رئيسه رئيس الحكومة السابق ​سعد الحريري​ أنه المرشح الطبيعي لتولي ​رئاسة الحكومة​ من خلال تعداد الأصوات التي سينالها في ​الاستشارات النيابية​ المُلزمة التي سيجريها ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ الخميس المقبل لتسمية الرئيس المكلف، وأكد لـ"​الشرق الأوسط​" بأن القرار النهائي للحريري في الترشح يتوقف على مدى استعداد ​الكتل النيابية​ التي سيتشاور معها قبل بدء الاستشارات لتوفير الضمانات السياسية والاقتصادية التي من دونها لا يمكن التعويل على المبادرة الفرنسية لإنقاذ ​لبنان​ بوقف الانهيار المالي والاقتصادي وقطع الطريق على تدحرج البلد نحو الزوال.

وعلمت "الشرق الأوسط" أن الحريري سيبدأ مشاوراته في عطلة هذا الأسبوع مع "أهل البيت" حيث سيلتقي اليوم رؤساء الحكومة السابقين ​نجيب ميقاتي​، ​فؤاد السنيورة​ و​تمام سلام​ للتشاور معهم في مرحلة ما بعد ترشحه، مع أنهم فوجئوا بموقفه وهو لم يُعلمهم به عندما التقاهم عشية إطلالته المتلفزة وإن كان تداول معهم في العناوين الرئيسة التي سيركز عليها.
كما أن الحريري الذي بدأ بإعلانه الترشح يسترد ما خسره في شارعه، سيتشاور أيضاً مع نواب كتلة "المستقبل" ليبدأ بعدها المشاورات بدءاً من مطلع الأسبوع مع الكتل النيابية، برغم أن رئيس ​المجلس النيابي​ ​نبيه بري​، كما تقول أوساطه، بادر إلى الترحيب بقرار زعيم "المستقبل" وإن سجل عليه بعض الملاحظات في استحضاره في مقابلته لـ"لبن العصفور" أو في ربط بدء عملية الترسيم بفرض العقوبات، رغم أنه يؤكد بأن الحريري كان على علم بوجود نية لبدء المفاوضات في تموز الماضي.