عرض النائب الدكتور ​علي درويش​ الواقع ال​اقتصاد​ي العام في ​لبنان​ مع ​وزير الاقتصاد​ والتجارة في حكومة ​تصريف الأعمال​ ​راوول نعمة​، والمشاكل التي يمر بها اقتصاد لبنان بعد الأزمات التي عصفت بالبلاد مؤخرا، في حضور المدير العام للوزارة ​محمد أبو حيدر​.

وناقش درويش أسباب "التفلت الحاصل بتسعير السلع والمواد خصوصا الأساسية منها"، وأكد "ضرورة متابعة ​الحكومة​ التجار وتسعير السلع، مع فرض غرامة بحق المخالفين لتعاميم الوزارة ولضبط الانفلات الحاصل في الأسواق".
وأشار الى أن "اللبنانيين ضاقوا ذرعا من احتكار التجار والأسعار العشوائية المنتشرة للمواد الأساسية في الأسواق التي تلبي حاجاته اليومية، خصوصا بعد تدهور الأوضاع الاقتصادية مع انتشار جائحة ​كورونا​ وإغلاق معظم ​المؤسسات التجارية​".
واطلع من نعمة على "آلية تنظيم عملية تسليم الأفران في ​طرابلس​ أسوة بباقي المناطق اللبنانية، مادة ​الطحين​ التي يتلقاها لبنان من المساعدات الخارجية بعد ​انفجار مرفأ بيروت​".
وتناول درويش خلال اللقاء ملف ​معرض رشيد كرامي الدولي​، مذكرا بأنه يعتبر "فرصة تنموية للبنان ككل"، مشددا على "ضرورة تطوير وتفعيل هذا المرفق الإقتصادي ومنشآته، لما له من دور في استقطاب مشاريع دولية مفيدة في إنماء طرابلس".