أعلنت المتحدثة باسم ​المفوضية العليا لشؤون اللاجئين​ ​ليزا أبو خالد​ أن "نسبة اللاجئين الذين يعيشون تحت خط ​الفقر​ المدقع ارتفعت في الأشهر الأخيرة إلى نسبة تتراوح بين 55 و80 في المائة"، مشيرة الى أنه "لا يمكن تأكيد أن دوافع جميع من غادروا ​لبنان​ هذا العام سببها الوضع الاجتماعي والاقتصادي".

ولفتت أبو خالد، في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" الى أن "المفوضية خلال تواصلها مع الأفراد الذين حاولوا الهروب من لبنان عن طريق البحر في الأسابيع الماضية توصلت إلى نتيجة مفادها أن دوافع معظم هؤلاء كانت أوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية المزرية ومعاناتهم المعيشية".

وأعلنت أنه لمواكبة هذا التضخم، "المفوضية ستطلق قريباً برنامجها المخصص لل​مساعدة​ الشتوية لعام 2020. نظراً إلى الزيادة الكبيرة في عدد العائلات اللاجئة التي تعيش تحت خط الفقر المدقع والتي لم تعد قادرة على دفع تكاليف حاجاتها الأساسية للبقاء على قيد ​الحياة​"، شارحة أن "برنامج المساعدات المالية النقدية المرتقب يهدف إلى مساعدة الشريحة الأوسع من اللاجئين على تلبية حاجاتها الموسمية الأساسية مثل ​الوقود​ والمواد الأخرى".
​​​​​​​