ترأس البطريرك الماروني الكاردينال ​مار بشارة بطرس الراعي​، اجتماع مجلس الرئاسة في ​مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك​ في ​لبنان​، في الصرح البطريركي الماروني في ​بكركي​، بحضور بطريرك الروم الكاثوليك ​يوسف العبسي​ وبطريرك السريان الكاثوليك ​مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان​، وبطريرك ​الأرمن​ الكاثوليك كريكور بدروس العشرون؛ حيث تمّ التدارس بالمواضيع الآتية: "الأزمة القائمة في إقليم ناغورنو - ​قره باغ​ (أرتساخ)، الأوضاع العامّة في لبنان، التدابير الواجب اتخاذها في الكنائس الكاثوليكية خلال فترة الإقفال التام، شؤون إداريّة وتنظيميّة متعلّقة برابطة "​كاريتاس لبنان​؛ بالإضافة إلى شؤون إدارية وتنظيميّة للمجلس".

ولفت المجتمعون في بيان، إلى "أنّنا مجلس رئاسة مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان نعلن تضامننا مع الإخوة الأرمن في إقليم ناغورنو - قره باغ (أرتساخ) وفي ​أرمينيا​، المجروحين في كرامتهم، والمتألّمين من نتائج الحرب مع ​أذربيجان​".

وأشاروا إلى "أنّنا كَم ندّدنا بهذه الحرب لأنّها تنتهك الأخوة الإنسانيّة، وتوقع الضحايا البشريّة، وتخلّف الدمار، على السواء في الإقليم كما في أذربيجان، وكم نادَينا المعنيّين والأسرة الدوليّة للتفاوض السلمي والدبلوماسي حول المواضيع الخلافيّة؛ وكم صلّينا من أجل هذه الغاية ومن أجل تثبيت وقف للنار من الجانبين". وشدّدوا على أنّ "الآن، لا يمكن الاستمرار في قهر الشعوب، فنناشد ​الأمم المتحدة​ و​مجلس الأمن​ وضع حدّ لهذا الخلاف، ولهذا الألم المضاف على آلام الضحايا والمنكوبين"، مركّزين على أنّ "المنطقة بحاجة إلى سلام حقيقي قائم على العدالة والإنصاف لكلا الجانبين. وإنّنا نجدّد ثقتنا بحكمة الشعب الأرميني ووحدته، ونصلّي إلى الله كي يعضدهم في محنتهم".

وأصدر البطاركة أيضًا التعميم التالي:
"بناءً على قرار ​رئاسة مجلس الوزراء​ في الكتاب الصادر بتاريخ 10/11/2020، رقم 2191/م المتعلّق بالإقفال الكامل اعتبارًا من صباح يوم السبت الموافق فيه 14/11/2020، ولغاية صباح يوم الإثنين الموافق فيه 30/11/2020، وعطفًا على القرار التنفيذي الصادر عن وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال ​محمد فهمي​، المتضمّن آليّات واستثناءات تنفيذ القرار لمواجهة انتشار فيروس "كورونا".
ونظرًا لخطورة الوضع، وتزايد عدد الإصابات بداء "كورونا" (Covid 19) بشكل مقلق، وتجاوبًا مع نداءات ​وزارة الصحة العامة​ و​المستشفيات​ والأطبّاء، يُرجى التقيدّ بالتدابير التالية في الأبرشيات والرعايا:
- تطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي خلال الاحتفال بالقداسات، على ألّا تتعدّى نسبة المشاركين 25% من القدرة الاستيعابيّة للكنائس.
- لبس الكمّامات خلال الاحتفال.
- تعقيم الكنائس، وعدم استعمال الكتب وتناقلها بين أيدي المؤمنين.
- إقفال قاعات الكنائس لجميع المناسبات.
- عدم الاحتفال بالقدّاسات المسائيّة خلال الأسبوع بدءًا من الساعة الخامسة بعد الظهر.
- تعليق الاحتفال بسرَّي المعمودية والزواج خلال فترة الإقفال الكامل، منعًا لما يتّبعهما من احتفالات وتجمّعات لا تراعي شروط الوقاية الصحيّة والتباعد الاجتماعي.
يُرجى من المطارنة وقدس الرؤساء العامّين والرئيسات العامّات، أخذ العلم والعمل بهذا التدبير في كنائس الرعايا والأديار".

كما رفع البطاركة الصلاة من أجل "​السلام​ في العالم، وفي لبنان، ملتمسين من الرب نهاية وباء "كورونا" وتداعياته على المجتمعات الدولية وعلى الوطن".