علق وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبة، على ما تم تداوله عن عمليات إجلاء لمسشتارين عسكريين وموظفين من 4 سفارات عاملة في ​لبنان​ ومنطقة ​الشرق الاوسط​، تابعة لكلّ من ​فرنسا​ و​بريطانيا​ و​هولندا​ وكندا، مؤكدا أن "مثل هذه الاخبار كاذبة وخاطئة ولا اساس لها من الصحة".

وكشف وهبة انه "التقى بعد ظهر امس سفيرة كندا في بيروت السيدة شانتال تشاستيناي، التي لم تُشِر الى مثل هذه المعلومات لا من قريب او بعيد، وتحدثت عن حجم برامج الدعم الكندية المقررة للبنان على اكثر من مستوى، وانه على تواصل دائم مع عدد من هذه السفارات وغيرها من السفارات الخليجية التي تناولتها شائعات مماثلة سابقاً بوجود قرار بخفض مستواها الديبلوماسي في لبنان، ولم يُشِر أحدهم الى مثل هذه المعلومات".

ونَبّه وهبة من "مخاطر هذه الروايات الوهمية"، ولفت الى "عدم الأخذ بها، فليس لمثل هذه القرارات ان تتخذ من دون علم وزارة الخارجية او ايّ من المراجع الأمنية".


وكانت مواقع اسرائيلية قد تحدثت، قبل هذه الموجة من الشائعات، عن "هجرة الخبراء الصينيين" من طهران الى بلادهم، كمؤشّر الى ضربة أميركية محتملة على ايران.