انتقد المفتي الشيخ حسن شريفة، في رسالة الجمعة، في ​مسجد الصفا​ في ​بيروت​، "التهويل القائم على منطق القوة لزيادة الضغط على اللبنانيين، في وقت نعلم أن ​الولايات المتحدة​ وحلفاءها ينتهزون الفرص لضرب مشروع ​المقاومة​ والممانعة"، معتبرا "ان ​الادارة الاميركية​ سواء كانت ديموقراطية أو جمهورية تاريخيا لا تعمل الا لمصلحتها التي تتلاقى واهداف الكيان الصهيوني الاستيطاني".

وقال: "من هنا، نرى أن المقاومة على كل الصعد عسكريا واقتصاديا وثقافيا هي ضرورة بل حاجة اساسية لحماية وطننا والدفاع عنه، وبالتالي علينا أن نكون دائما في جهوزية لأي فعل عدواني يقوم به العدو الصهيوني".
وفي الشأن الداخلي، قال شريفة: "اننا نقدر خطوة اعتبار شهداء المرفأ هم شهداء للجيش اللبناني ونقدر هذه المبادرة الوطنية التي تطال جميع اللبنانيين بمختلف مشاربهم".
ودعا المسؤولين الى "تحمل مسؤولياتهم والاسراع في ​تشكيل الحكومة​ التي باتت ضرورة ملحة في ظل ازمة اقتصادية وغياب لافق اي حل قريب"، وتساءل: "لماذا تعلو الاصوات هنا وهناك في موضوع المحاسبة والفساد والتدقيق لنفتح كل الملفات في كل الوزارات، والفساد ليس في نهب مال ​الدولة​ وهدر ​المال​ العام حصرا، إنما هناك فساد إعلامي ببرامج بعيدة عن القيم والأخلاق، وهناك فساد فتنوي يحرك الغرائز، فللفساد أكثر من مصداق يتمظهر بوجوه شتى".
ولفت المفتي شريفة الى "ان خدمة الوطن والشفافية ليست مقامرة، و​محاربة الفساد​ ليست مؤامرة"، وقال: "لسنا في موقع تخوين احد وندعو الى كلمة سواء بعيدا من المناورات الشعبوية. وللخروج من النفق المظلم ندعو الى حوار يجمع اللبنانيين من خلال حكومة تخرج البلد من أزماته التي تزداد يوما بعد يوم".
وختم: "لنتق الله في هذا الوطن، ولننظر الى أجيالنا القادمة ماذا سنقدم لهم وأي مستقبل ينتظرهم؟".