راى عضو ​كتلة التنمية والتحرير​ النائب ​قاسم هاشم​ ان "الواقع بمستوياته السياسية والاقتصادية والمالية والاجتماعية ودقة المرحلة التي تمر بها المنطقة وما قد تحمله الايام من تطورات تستدعي الاسراع بتشكيل ​حكومة​ كفوءة وقادرة على مواجهة التطورات والبدء بخطوات لوضع حد للانهيار الذي يهدد بالاسوأ اذا استمرت سياسية المماطلة والاستهتار".


وفي تصريح له خلال استقباله فعاليات من ابناء منطقة ​حاصبيا​ و​العرقوب​، لفت هاشم الى انه "على الرغم من الجهود والاشارات الخارجية الداعمة والداعية لتشكيك حكومة جديدة تبقى المسؤولية على عاتق اللبنانيين قبل غيرهم وخاصة المعنيين لاتخاذ قرارا سريعا باجراء اتصالات ومشاورات تنتج حكومة من اصحاب الكفاءة والخبرة لتتحمل مسؤولياتها الوطنية بعيدا عن حسابات المصالح والمكاسب الحزبية والطائفية والمناطقية لان ​الوضع الاقتصادي​ المزري وانعكاسه على واقع اللبنانيين الحياتي والذي لم يعد يحتمل مزيدا من الانتظار فالازمات تتفاقم يوما بعد يوم وتنذر بالاخطر مع التهديد برفع الدعم وغياب الامل باستعادة اموال الناس المنهوبة من ​المصارف​ برعاية ​مصرف لبنان​ في ظل عدم توفر اي اجراء او قرار ليطمئن الناس على بعض من مدخراتهم".