أكد مندوب ​سوريا​ الدائم لدى ​منظمة حظر الأسلحة الكيميائية​ السفير ​بسام صباغ​ أن سوريا أوفت بجميع التزاماتها حيال اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، مشددة على أن حملات التصعيد والتشهير الإعلامية التي تقوم بها ​الولايات المتحدة​ وحلفاؤها من دول الغرب عبر نشر الأكاذيب لتشويه صورة سورية وتضليل الرأي العام لن تؤثر في عزيمتها وإرادتها على المضي في تنفيذ التزاماتها.

وقال أمام ​الدورة​ الخامسة والعشرين ل​مؤتمر​ الدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة: "منذ أن انضمت سوريا عام 2013 إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية أوفت بجميع التزاماتها وأنجزت تدمير أسلحتها الكيميائية ومرافق إنتاجها بشكل مثالي وغير مسبوق وفي ظل ظروف صعبة ومعقدة واجهت خلالها حرباً على ​الإرهاب​ على كامل الجغرافيا السورية استمرت عدة سنوات".
وأضاف صباغ: إن ما قامت به سوريا يعبر بوضوح عن مدى حرصها على تنفيذ التزاماتها بموجب الاتفاقية في حين أن دولة طرفاً في الاتفاقية هي الولايات المتحدة التي مضى على انضمامها سنوات طويلة ما تزال حتى هذا اليوم تتلكأ في تدمير ترسانتها الضخمة من الأسلحة الكيميائية ومرافق إنتاجها وتتجاوز المهل المحددة لها بموجب قرارات المجلس التنفيذي.
واشار الى إن سوريا تشدد على ضرورة العمل الجاد ل​تحقيق​ عالمية الاتفاقية وتحث منظمة حظر الأسلحة الكيميائية على مضاعفة جهودها لدعوة ​إسرائيل​ التي لم تنضم بعد إلى الاتفاقية للانضمام في أقرب الآجال لضمان إقامة نظام عالمي فعال ضد الأسلحة الكيميائية، لافتاً إلى أن سوريا تدعم إخلاء منطقة ​الشرق الأوسط​ من أسلحة الدمار الشامل لضمان تحقيق ​الأمن​ والسلم الإقليمي فيها والذي لن يتحقق دون إلزام إسرائيل بالانضمام إلى كل الاتفاقيات الدولية لمنع انتشار أسلحة الدمار الشامل بما فيها اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.
وأوضح صباغ، أن الاعتداءات التي ترتكبها إسرائيل بشكل متكرر في منطقة الشرق الأوسط ولا سيما ضد السيادة السورية دليل على تهديدها لأمن واستقرار المنطقة وإثبات لتورطها في دعم المجموعات الإرهابية وإعاقة دحرها من قبل ​الجيش​ العربي السوري.