«لَم أَرَ مِثلَ جَمعِ المالِ داءً وَلا مِثلَ البَخيلِ بِهِ مُصابا

انَّ البِرَّ خَيرٌ في حَياةٍ وَأَبقى بَعدَ صاحِبِهِ ثَوابا

وَأَنَّ الشَرَّ يَصدَعُ فاعِليهِ وَلَم أرَ خَيِّراً بِالشَرِّ آبا

عَجِبتُ لِمَعشَرٍ صَلّوا وَصاموا عَواهِرَ خِشيَةً وَتُقى كِذابا»


من المثير أن نعرف أنّ لفظة «واسطة» أصبحت إحدى الكلمات المستعملة في ​اللغة​ الإنكليزية أحياناً للتعبير عن محاباة الأقارب في ​التعيينات​ في مناصب معينة، وربما أنها بقيت لتطبع هذا الشرق الحزين وتصبح سفيرته في الأدبيات الأجنبية. وفي التعريف عن المحاباة، فهو مبدأ مَنح النافذين في مواقع ​السلطة​، بمختلف أشكالها، وظائف غير مستحقة لأقربائهم، أي بغضّ النظر عن كفاءتهم للحصول على المنصب حتى وإن كان آخرون أحَقّ منهم بالوظيفة. والأسوأ هو عندما يصرّ صاحب النفوذ على مُحاباة أحد الأشخاص حتى وإن أدّت إلى تخريب المنظومة القائمة.


الأمثلة في التاريخ كثيرة، وهي ممارسة لا تزال قائمة حتى يومنا هذا، وإن كانت بعض الأنظمة ذات الطابع المؤسساتي تمكّنت من الحَد من تلك الممارسات وصولاً إلى تَجريم من يمارسها في السلطة.




الإشكالية الإضافية لممارسة الواسطة هي في تأثيرها الشديد السلبية على إنتاجية وطموح الآخرين الذين لا تشملهم رعاية المحاباة، فيتحولون إلى السلبية أو اللامبالاة في ممارسة وظائفهم. وبالنتيجة، فإنّ ذلك ينعكس بنحوٍ خطير على المنظومة من أصغر دائرة وصولاً إلى الدول التي قد تنهار كليّاً على وَقع هذا النوع من الممارسات. الكارثة تحلّ عندما يكون صاحب السلطة شديد النرجسية لدرجة استِسهال دمار الهيكل بكامله على طريقة شمشون. يعني: عليّ وعلى أعدائي. كما أنّ المصيبة تصبح مضاعفة عندما يكون المورث والوريث بالمقدار نفسه من النرجسية الفَجّة التي لا ترى إلّا انعكاس ذاتها في المرآة ولا تأبَه بما يَرزَح تحته البشر من معاناة يسبّبها الإصرار المَرَضي على التوريث على رغم من كل المعوقات.


«لعيون صهري ما تِركَب حكومة!» قد تكون هذه الجملة الأكثر تداولاً بين الأقوال المأثورة لرئيس جمهوريتنا المعذّبة، الى درجة لم يعد أحد يتذكّر «يا شعب ​لبنان​ العظيم»، بعد أن أوصَله صاحب القول إلى أبواب جهنم. كل إشارات التفاؤل التي كان ينام عليها ​اللبنانيون​ بعد كل زيارة يقوم بها الرئيس المكلّف، يأتي زوّار الليل وعلى رأسهم ولي العهد، ِليُحبطوا آخر بصيص أمل بوقف الانهيار، وكل ذلك «لعيون الصهر». الواقع، لا يمكن لأحد أن ينكر على وليّ العهد طموحه، ومن خلال ما رأيناه منه على مدى السنوات العجاف، فلا شك أنه طموح وفَطِن، لكنّ الفِطنة والطموح ليستا ملكاً حصريّاً للرجل، وهناك عشرات الآلاف من البشر في لبنان ممّن يتمتعون بالصفات نفسها ويزيد، لكن ما يزيد عند ولي العهد هو التضَخّم الهائل في انعكاس شخصه في المرآة. وبكل موضوعية، ومن دون غرضية أو ضغينة سياسية، فلولا كونه الصهر المفضّل ل​رئيس الجمهورية​ بين كل أصهرته، ولولا الظروف السياسية التي سمحت له بالنجاح الأسطوري في شؤونه الخاصة، وحتى في الجزء العام الذي حَوّله مصلحة خاصة، لَما كانت كل تلك الفِطنة التي يتحدث عن نفسه بها لِتؤهّله لأيّ منصب كان. ولكن، على رغم من كل ذلك، فلو كان قد نجح في إنجاز ملف ​الكهرباء​ وحده، لَما كان لأحد أن يعترض على تَوليته ما يراه في نفسه في الحكم. لكنّ المريب هو كيف لِمَن فَشل في ملف ذي طابع حيوي، مثل الكهرباء، تَسبّب بخسارة اللبنانيين نصف مدّخراتهم بسبب الدعم، أن يدّعي أنه سينجح في أن يقود البلاد؟ لكنّ الأسوأ اليوم هو أنه بعد أن سقط في دائرة العقوبات، وتمّت شَرشَحته على يد ​السفارة الأميركية​ في خصوص المساومات الفاشلة والمشينة لتفادي تلك العقوبات، يأخذ البلد بكامله رهينة في تعطيل ​تأليف الحكومة​ في انتظار أن تأتي إدارة أميركية جديدة تَعفو عنه أو تتغاضى.


لكن ما هو معروف هو أنّ الوقت ينفد بسرعة أمام لبنان، وولي العهد يحاول ابتزاز ​العالم​ بأخذه لبنان رهينة وهو يردّد في نفسه «ما هَمّ إن بقيَ البلد أم ذهب إن لم أكن أنا الحاكم؟». رحم الله مَن قال: «ما بيهِمّ مين بيروح ومين يبقى، المهم البلد يبقى».