أكد ​وزير الخارجية​ والمغتربين في ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ شربل وهبه تعقيبا على إحراق في مخيم للنازحين السوريين في منطقة بحنين، إن "​لبنان​ والسلطات اللبنانية وفي إطار مسؤولياتها الإنسانية والسياسية معنية بحماية ​حقوق الإنسان​ النازح واللاجىء الموجود على الأراضي اللبنانية على حد سواء طالما التزم احترام القوانين اللبنانية وتقيد بها".

وأعلن وهبه في تصريح أن "​وزارة الخارجية​ طلبت من السلطات القضائية والامنية المختصة اتخاذ كل الاجراءات والتحقيق في ملابسات هذا الحادث وملاحقة المسؤولين ومعاقبتهم وفق القوانين". وقال: "انطلاقا من ذلك لا يسعها سوى تسليط ​الضوء​ على الاوضاع المأسوية التي يعيشها لبنان محذرة من خطر الانزلاق الى فلتان امني واجتماعي يهدد النازحين و​اللاجئين​ واللبنانيين".
ودان الوزير وهبه "بعض التصريحات الخطيرة التي تنادي بحمل ​السلاح​ للدفاع عن النفس"، مطالبا "​المجتمع الدولي​ إيلاء مسألة عودة النازحين أهمية خاصة خصوصا أن ​السلطات السورية​ دأبت على التأكيد عن رغبتها في عودة أبنائها النازحين الى أراضيها وتقديم كل ​مساعدة​ لهم".