اشار مدير ​مستشفى بيروت الحكومي​ الدكتور فراس الأبيض الى أنّ لجنة ​الكورونا​ ستعقد اليوم اجتماعا لمناقشة إعادة فرض الإغلاق العام بعد الارتفاع الأخير في أعداد ​حالات​ العدوى، لافتا إلى انّ هناك ثلاثة مواضيع أخرى ذات أهمية في تحديد وضعنا مع الكورونا في الأشهر المقبلة: أزمة اسرة العناية، واللقاح، وكيفية الخروج من الإغلاق العام.

واوضح الابيض في تصريح له عبر ​وسائل التواصل الاجتماعي​، الى انه "في الآونة الأخيرة، تجاوز الارتفاع في أعداد حالات الكورونا الزيادة في اعداد أسرة العناية. قد يؤدي التلويح بخفض التصنيف وتسمية ​المستشفيات الخاصة​ المتخلفة عن استقبال الحالات إلى تجهيز المزيد من الاسرة، لكن ما قد يساعد أيضًا هو دفع المستحقات وحل مشكلة النقص في ​المستلزمات الطبية​".
وأكّد الأبيض أنّنا بحاجة ماسة إلى المناعة المتأتية من تلقي اللقاح، الا أنّ هناك مشكلتين تمثلان تحديًا في جميع أنحاء ​العالم​. لم تجر عملية طرح اللقاح كما هو مخطط لها في العديد من البلدان مما ادى الى تأخر الحملات. أيضًا، كان الاقبال على تلقي اللقاح أقل من المتوقع، حتى بين عاملي الرعاية الصحية. ولفت إلى أنّ التجارب السابقة علمت العالم ان الدخول في الإغلاق العام أسهل بكثير من الخروج منه، وقد يصبح هذا أكثر صعوبة في حال حصول انتشار سريع للطفرة ​الجديدة​، وخصوصًا بين المرضى الأصغر سنًا. متى وكيف سيتم إعادة فتح ​الاقتصاد​ و​المدارس​؟ ستكون هذه اسئلة صعبة، ولكنها ضرورية.
اضاف الأبيض: "اخيرا، من المهم التخطيط لجميع هذه القضايا الثلاث وتنفيذ الخطط بشكل جيد إذا أردنا الوصول الى النتائج المرجوة، وهذا ما يصلي لاجله كل من المرضى، وعاملو الرعاية الصحية المنهكين، وان يصرف الله عن ​لبنان​ اللامسؤولية والاستهتار اللذين اوديا به الى هذا الوضع الصعب. آمين".