أكّد رئيس حزب "القوّات ال​لبنان​يّة" ​سمير جعجع​ أنه "لا يمكن ​تحقيق​ أي تقدّم أو خلاص في لبنان طالما تتولى ​السلطة​ الأغلبيّة البرلمانيّة الحاليّة المكوّنة من "​حزب الله​" وحزب رئيس الجمهوريّة ​ميشال عون​ وحلفائهم"، معتبرا أنه "الإنتخابات البرلمانيّة المبكرة هي الطريقة الوحيدة لإحداث تغييرات وإيجاد حلول لمشاكل لبنان التي طال أمدها".

وفي رسالة مصوّرة له وجهها إلى المؤتمر السنوي لحزب "الإتحاد الديمقراطي المسيحي" في ​ألمانيا​، أثنى جعجع على "التعاون القائم بين حزب "الاتحاد الديمقراطي المسيحي" وحزبنا، حزب "القوات اللبنانية"، وآملاً أن "تؤدي هذه العلاقة القوية القائمة على المبادئ المشتركة والتفاهم المتبادل إلى إنجازات تعود ب​الفائدة​ على كل من ألمانيا ولبنان".
ولفت جعجع إلى أنه "على الرغم من عدم الاستقرار السياسي الحالي و​الأزمة​ الاقتصادية الاجتماعية التي يعيشهما لبنان، فإننا في حزب "القوات اللبنانية" نبقى ملتزمين في مكافحة فساد ​الدولة​ والمحسوبية، وبالتالي إرساء سيادة القانون والشفافية والنزاهة"، مضيفا: "أنا فخور بأن أعلن أنه عقب انتفاضة ​الشعب اللبناني​ في تشرين الأول 2019 السلمية على طبقته الحاكمة الفاسدة، كان ​حزب القوات اللبنانية​ هو المجموعة السياسية الوحيدة التي لم تتعرض لأي اتهامات على الإطلاق. في المقابل، أصبحت نزاهة ومهنية وزرائنا ونوابنا وإداريينا نموذجاً أولياً يحتذي به الآخرون".