وجه رئيس اتحاد نقابات موظفي و​عمال الفنادق والمطاعم​ والتغذية واللهو جوزيف الحداد، في حديث لـ"النشرة"، صرخة إلى المسؤولين الذين لا يشعرون بمعاناة العاملين في هذا القطاع منذ بدء أزمة ​فيروس كورونا​ المستجد، في ظل الحديث عن إحتمال تمديد فترة ​الإقفال​ التام، مشيراً إلى أن هؤلاء لا يتقاضون أي بدل عن كل يوم إقفال، ما يعني عدم قدرتهم على الصمود، لافتاً إلى أن هذا الواقع هو بمثابة ​قنبلة​ موقوتة حيث تصله الكثير من الطلبات للدعوة إلى ​تظاهرات​، إلا أنه يطلب منهم التمهل بسبب الواقع الصحي.

وأكد الحداد أن العاملين في هذا القطاع لم يتقاضوا أي تعويض منذ بداية ​الأزمة​ حتى اليوم، حيث أنه طلب منهم سابقاً تقديم طلبات إلى ​وزارة العمل​، موضحاً أنه بعد تقديم الطلبات تم تحويلها إلى ​وزارة الشؤون الإجتماعية​، ولاحقاً إلى ​رئاسة مجلس الوزراء​ حيث تم توقيفها تحت حجة وجود أخطاء فيها، سائلاً: "هل يجوز إيقاف كل الطلبات تحت هذه الحجة، في حين كان من المفترض أن يتولى ​الجيش​ التحقيق في الطلبات ووقف غير المستحقة منها".
وفي حين ذكر الحداد أن هذا القطاع كان الأكثر إنتاجية في ​لبنان​، أشار إلى أنه في زمن الأزمة لا يتم التواصل ولا إتصال به، الأمر الذي أجبرهم اليوم إلى توجيه رسالة إلى ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ عبر وسائل الإعمال، لافتاً إلى أنه "في الوقت الذي يجلس العامل اللبناني في المنازل يتم توظيف ​العمال الأجانب​ في العديد من القطاعات، سواء كان ذلك في الأفران أو المطاعم أو ​المحلات التجارية​"، مشدداً على أن ليس المطلوب أن يتسول المواطن اللبناني بطاقة تموينية.