شدد رئيس ​الاتحاد العام لنقابات السائقين وعمال النقل​ ​مروان فياض​، في تصريح لـ"النشرة"، على أن العاملين في هذا القطاع في حالة يُرسى له، لا سيما أن غالبية السائقين و​العمال المياومين​ لا يستطيعون تأمين قوت يومهم في حال لم يعملوا، بينما الجهات المعنية لم تقدم أي خطة تنظيمة للإقفال تقوم على توزيع المساعدات قبل الدخول في هذه المرحلة.

ويشير فياض إلى أن الحد الأدنى الذي يطالبون به هو السماح للسائقين بالعمل على أساس قرار المفرد والمجوز، كي يتمكنوا من تأمين الطعام والشراب لعائلاتهم، لافتاً إلى أن ​العمال السوريين​ هم من يستغلون هذه المرحلة حيث يقدمون خدمة "الدليفيري" بينما العامل اللبناني يموت من ​الفقر​ والجوع والبرد.
ورداً على سؤال حول توجه الإتحاد في حال عدم أخذ مطالبهم من قبل ​المجلس الأعلى للدفاع​، أوضح فياض أنه في هذه الحال سيتم عقد إجتماع لدرس ما يمكن القيام به من أجل السماح للسائقين بالعمل ضمن الشروط اللائقة والتي تلتزم المعايير الصحية.