اشار رئيس مجلس إدارة "​سبينيس​" حسان عز الدين في حديث الى "​النشرة​" الى اننا "لا نستطيع في ظل ​الاقفال​ العام الذي اعلنته ​الدولة​ تلبية احتياجات المواطنين"، واوضح بانه "اليوم في كل دول ​العالم​ تم تقسيم الاقفال الى درجات، وفي اقصى ​حالات​ الاقفال التي اتبعتها الدول لم يتم اقفال السوبرماركت فيها وتم استثنائها، والاقفال الذي نشهده في ​لبنان​ سيعرض ​الأمن​ الغذائي للخطر، واليوم الدولة تعوض فشلها الصحي بتعريض الامن الغذائي للخطر في لبنان".
واوضح عزالدين انه "على المدى الطويل حتى بعد فتح الابواب، الرفوف ستكون فارغة من المواد الغذائية وغيرها لان التجار لن يسلموا بضاعة بسبب عجز السوبرماركات عن تسديد الفواتير القديمة بسبب الاقفال الذي حصل، لان هذا العمل يتم ضمن دورة اقتصادية متكاملة، وحين يتم قطع هذه ​الدورة​ سنصل الى خلل كبير يؤثر على الامن الغذائي". ولفت الى ان هناك ازمة في رفوف السوبرماركات بعد شهر او شهر ونصف، اذا لم تفلس بعضها".
بالاضافة الى ازمة التجار، لفت رئيس مجلس إدارة "سبينيس" الى ازمة ​المزارعين​ الذين كسد محصولهم وتسبب الاقفال بخسائر بالغة عليهم، خاصة وان السوبرماركت تشتري 60 بالمئة من المحصول، متسائلاً "كيف سيستطيع المزارع الاستمرار ب​الزراعة​ للاعوام القادمة في ظل الخسائر التي تكبدها جراء الاقفال".
كما لفت الى ازمة قطاع الدواجن، موضحا بان هناك خسائر فادحة في هذا القطاع، فهناك كميات كبيرة لا يتم تصريفها. وشدد على انه كلما طالت مدة الاقفال كلما كانت الاضرار اكبر، داعيا الى ضرورة فتح القطاع الغذائي بشكل عاجل، لان ما يحصل اجرام بحق المواطنين، ولا يوجد بلد في العالم اتبع هذه ال​سياسة​، وكي نربح على ​كورونا​ علينا الحفاظ على "​الصحة​، الغذاء والامن"، ونحن قمنا بهذه التجربة في اذار ونجحنا بالاقفال الاول.
واوضح بان الازمة ستطال رواتب العاملين في القطاع، لان السوبرماركات لن تستطيع دفع كامل رواتب ​العمال​ ونحن اقفلنا 10 ايام حتى اليوم، وهناك اكثر من 100 الف عامل في هذا القطاع، وعبر الاقفال نسدد له الضربة القاضية. وللاسف لم يتم التواصل معنا من قبل المسؤولين قبل اخذ القرار، ونحن عرفنا بالاقفال عبر الاعلام. واعتبر بان "ما يحصل خطيئة بحق المواطنين والامن الغذائي بحجة الصحة، وكان الاولى الحفاظ على الصحة والامن الغذائي سوية".
وردا على سؤال بحال كان هناك اي حلحلة للموضوع في ​الساعات​ القادمة، ذكر عزالدين بانه "على تواصل مع المسؤولين بإنتظار الاستثناءات اليوم او الغد، ونحن نتمنى ان يصدر الاستثناء قبل يوم الاثنين كي لا تحصل الكارثة في البلد، ونحن وضعنا بعهدة المسؤولين كل المعطيات، ونحن بلغنا وما على الرسول الا البلاغ".
وختم مؤكدا بانه "السوبرماركت ليست سببا لكورونا، بل القرارات التي تم اخذها في السابق هي السبب، ونحن اخذنا اجراءات ناجحة فيما سبق، والمطلوب اليوم زيادة ساعات العمل كي يتم تفادي الاكتظاظ في السوبرماركات، متسائلا "هل كورونا بعد ​الساعة​ 5 تصبح اشد واكثر فتكا؟".