لفت عضو تكتل "​الجمهورية القوية​" النائب ماجد ​ادي أبي اللمع​ إلى أن "تكتل الجمهورية القوية مع المحامي ​ايلي محفوض​ سيقدمان الثلاثاء بمعلومات إضافية إلى ​النيابة العامة التمييزية​ وندعم التحقيق بشكل ان نصل إلى الحقيقة المرجوة، ومن اتى بالمواد إلى لبنان هم سوريون ومن الحلقة الضيقة لرئيس النظام ​بشار الأسد​".


وفي حديث تلفزيوني، لفت إلى أن "​النظام السوري​ استفاد من عملائه لوضع نيترات الأمونيوم في ​مرفأ بيروت​"، معتبراً أن "على القضاء أن يقوم بواجبه ونحن علينا ان نضيء على ما لم يتم الإضاءة عليه من قبل، لأن الموضوع تمّ بشكل استخباراتي وسريّ ونحن لن نقبل أن تفلت أي جهة متورّطة من العقاب".

وأشار أبي اللمع إلى انه "‏يجب أن نجمع كل الجهود والمعلومات للإضاءة على ما حدث، وتدمير بيروت مسؤولية يتحملها المتورطون. بما أصبح معلوماً سنذهب نحن الى القضاء، والثلاثاء سنكشف عن موضوع الاخبار الذي سنتقدّم به ونحن لن نقبل بالتباطؤ".