أكد عضو كتلة "الكتائب" النائب المستقيل الياس حنكش أن الجبهة المعارضة لمواجهة أفرقاء ​السلطة​ "بدأ الإعداد لها منذ وقت، وهي نتيجة طبيعية لتراكم الثقة مع المجتمع المنتفض والنواب المستقيلين من ​المجلس النيابي​"، لافتاً إلى أن هؤلاء "يمثلون نواة الجبهة المعارضة، وهم يمثلون المجموعات التغييرية التي انتفضت ضد قوى السلطة، والنواب المستقيلين من البرلمان".

وقال: "لا ندعي أن جميع المجموعات المدنية ستكون ضمن الجبهة، لكن أغلبية المجموعات المنتفضة في 17 تشرين تلتقي مع الكتائب على المفاهيم، وستكون ضمن الجبهة"، لافتاً إلى أن هذا التلاقي "اتخذ شكل جبهة تتأسس بمفاهيم مشتركة حول الملفات السيادية والإصلاحية". وكشف أنه يجري العمل على إعداد "ورقة سياسية" ترسي كل تلك المفاهيم والمبادئ في المواضيع السيادية و​مكافحة الفساد​ والإصلاح.
ولا ينفي حنكش طموح "الكتائب" لخوض ​الانتخابات​ ضمن إطار الجبهة الجاري تشكيلها، وأن تكون هناك مجموعات مشتركة لخوض ​الانتخابات النيابية​ والمحلية (مجالس بلدية ومخاتير) في عام 2022، لافتاً إلى أن "الكتائب خاض الانتخابات في ​جامعة القديس يوسف​ قبل ثلاثة أشهر مع مجموعات من المستقلين، وكانت هناك حركة كبيرة من ​المجتمع المدني​ في الانتخابات الجامعية نفسها، في مقابل مجموعة ثالثة تمثل تحالف قوى السلطة".