اشارت صحيفة "الإندبندنت" في ​تقرير​ حول أزمة ​لبنان​ المستمرة منذ انفجار مرفأ ​بيروت​ قبل ستة أشهر والتحديات المتمثلة في تفشي ​فيروس كورونا​، الى معاناة ​الطواقم الطبية​ في التعامل مع الحادث الذي تسبب في مقتل المئات وإصابة الآلاف. ولفتت الى انه يبدو أن تلك الظروف الصعبة التي مرت بها ​المستشفيات​ تعود لكن في ظل أزمة أخرى.

وذكرت الصحيفة أن لبنان الآن يعاني من تبعات حادث الانفجار وتفشي فيروس كورونا و​الوضع الاقتصادي​ الصعب حيث يعيش الملايين تحت خط ​الفقر​. واشارت إلى أن قرار ​الحكومة​ بفرض إغلاق عام تسبب في موجة من الغضب بسبب الأوضاع الاقتصادية المتدهورة.
ولفتت الصحيفة إلى أن الطواقم الطبية في ​مستشفى سان جورج​ ببيروت يضطرون إلى معالجة مرضى كورونا في السيارات وعلى المقاعد وفي غرف الانتظار بسبب التكدس الكبير.