أعلن اتحاد نقابات الصناعات الغذائية في بيان، أنه "في ظل ​حالة الطوارئ​ و​الحجر المنزلي​، وصلنا الى حالة الانهيار الشامل وعشرات الوفيات وآلاف الاصابات اليومية جراء وباء ​كورونا​، الى الاهمال وتقاعس ​السلطة​ ووزراتها المعنية عن دعم الفقراء ولم تصل المساعدات الى مستحقيها".
ورأى أن "عدم التجاوب مع النداءات والصرخات التي صدرت عن اتحادنا والنقابات ​العمال​ية و​القوى الديمقراطية​ والهيئات الاجتماعية ل​مساعدة​ العمال والفقراء المحتجزين في بيوتهم اوصلتنا الى هذه الحالة الصعبة".
وطالب الاتحاد السلطة والوزارات المعنية بـ"التحرك الفوري والقيام بواجباتها من خلال دفع المساعدات المالية مباشرة الى الناس من خلال ​الجيش​ و​الامن العام​ لايصالها الى مستحقيها. وبمساعدات فورية إلى جميع عمال صناعة الأغذية، خصوصا في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، من غلاء واحتكار ورفع للاسعار وفقدان المواد الغذائية المدعومة من الاسواق والادوية من ​الصيدليات​ مما يزيد الاعباء المعيشية على العمال وعموم المواطنين". كما طالب "​وزارة الاقتصاد​ وحماية المستهلك والمعنيين بتفعيل دورهم في الحد من ارتفاع الأسعار لان الوضع اصبح لا يطاق".
واستنكر الاتحاد "التجني على رئيس نقابة عمال المخابز ​شحادة المصري​ لرفضه ومعارضته رفع سعر ربطة الخبز. علما انه من اعضاء اللجنة التي شكلها ​وزير الاقتصاد​ في حكومة تصريف الاعمال ​راوول نعمة​ لدراسة كلفة سعر ربطة الخبز"، مدينا "هذه الافتراءات وندعوهم للكف عن هذه الاساليب، كما ندعو لدراسة كلفة سعر ربطة الخبز بكل شفافية وواقعية، منعا لاستغلال رغيف الخبز ورفع سعر الربطة لانها المادة الاساسية والحيوية لكل المواطنين والقوت اليومي للفقراء".