تابع ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ التقارير الواردة حول التسرب النفطي الذي اصاب الشواطىء في الاراضي المحتلة ومدى تأثيره السلبي على الساحل ال​لبنان​ي، لا سيما وان المعلومات اشارت الى تمدد التسرب الى اكثر من 160 كيلومتراً من الشواطىء المحتلة.

وطلب ​الرئيس عون​ من ​وزير الخارجية​ شربل وهبه متابعة هذه المسألة مع ​الامم المتحدة​ والجهات الدولية، خصوصاً وان لبنان ما زال يعاني من نتائج الكارثة البيئية التي احدثها القصف الاسرائيلي على مستودعات ​الجية​ خلال عدوان العام 2006.
واتصل الرئيس عون ب​وزير الاشغال​ العامة والنقل ​ميشال نجار​ الذي اعلمه بأنه اوعز الى المديرية العامة للنقل البري والبحري، متابعة هذا الموضوع لاتخاذ الاجراءات المناسبة عند الضرورة.