علمت "​الشرق الأوسط​" من مصادر نيابية أن "رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ يصرّ على إجراء ​الانتخابات الفرعية​ حرصاً منه على إعادة ​المناصفة​ بين المسلمين والمسيحيين في البرلمان. ولفتت إلى أن بري لا يتوخّى من وراء إصراره على إجراء الانتخابات الفرعية حشر هذا الفريق أو ذاك، وإنما يتطلع إلى تصحيح الخلل الناجم عن الشغور النيابي شرط الالتزام بالتدابير الوقائية لحماية المشاركين في العملية الانتخابية من وباء ​كورونا​.

ورأت أن إجراء الانتخابات قد يؤدي إلى إعادة خلط الأوراق السياسية وتحديداً في دوائر ​بيروت​ الأولى و​المتن الشمالي​ و​كسروان​ من دون أن تنسحب على ​الشوف​ لانتخاب خلفٍ للنائب المستقيل ​مروان حمادة​، وأيضاً على ​عاليه​ لانتخاب خلفٍ للنائب المستقيل ​هنري حلو​، خصوصاً أن ​حزب القوات اللبنانية​ يميل إلى إخلاء الساحة لمرشح اللقاء النيابي الديمقراطي، وكذلك الحال بالنسبة إلى ​زغرتا​ لانتخاب خلف للنائب المستقيل رئيس ​حركة الاستقلال​ ​ميشال معوض​، الذي كان قد انسحب من تكتل ​لبنان القوي​ ب​رئاسة​ رئيس ​التيار الوطني الحر​ النائب ​جبران باسيل​.
وأكدت أن الانتخابات ستجري على أساس اعتماد النظام الأكثري في جميع الدوائر باستثناء المتن الشمالي، التي ستخضع للنظام النسبي لملء 3 مقاعد شاغرة ب​استقالة​ رئيس ​حزب الكتائب​ ​سامي الجميل​ ورفيقه إلياس حنكش، وبوفاة نائب رئيس الحكومة السابق النائب ​ميشال المر​.
واستبعدت حصول معارك انتخابية في الشوف وعاليه وزغرتا التي يعود القرار الراجح فيها لزعيم ​تيار المردة​ ​سليمان فرنجية​، هذا ما لم تحصل مفاجأة تعيد خلط الأوراق التحالفية وتحديداً بين خصومه الذين يفتقرون إلى الحد الأدنى من التفاهم السياسي، إضافةً إلى القرار النهائي للنائب المستقيل معوض، لافتة إلى ان ما ينطبق على هذه الدوائر يسري أيضاً على ​طرابلس​ لملء المقعد النيابي الشاغر بوفاة النائب ​جان عبيد​.