علمت "الجمهورية" انّ رئيس ​الحكومة​ المكلف ​سعد الحريري​ بعدما هنّأ ​البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي​ في اتصاله به أمس بعيد ميلاده الثمانين الذي صادف امس، توسعت المكالمة بينهما لتطاول الجديد المتصل بعملية التأليف حيث جرى عرض لآخر المواقف كلها وما يعوق استئناف اللقاءات بين ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ والرئيس المكلف.

ولم تشأ مصادر "​بيت الوسط​" الكشف عمّا دار في الاتصال، مؤكدة انه "بقي في العموميات ولم يسمح الاتصال بغير تناول هذه العناوين".

وعن امكانية انعقاد لقاء بين الحريري والراعي في وقت قريب؟ أكدت المصادر انه "يمكن ان يتم هذا اللقاء في اي وقت، ولكن لا اقتراح ولا موعداً للقاء من هذا النوع حتى الآن في برنامج الحريري للايام المقبلة".


وقد سبق هذا الاتصال استقبال الراعي المدير العام للأمن العام ​اللواء عباس ابراهيم​، الذي قال بعد اللقاء: «زيارة غبطة البطريرك دائماً مفيدة وتعطي دفعاً، ومن يريد العمل ل​لبنان​ ومصلحته عليه أن يأخذ الدفع من غبطته. لقد قلت لغبطته إنّ ​العالم​ قائم على الرجاء والأمل، ونحن لن نملّ أو نكلّ وسنكمل بالعمل الذي نقوم به. وتحدثت مع غبطته عن موضوع ​تشكيل الحكومة​ حيث أتولى أنا جزءاً من المساعي وغبطته يتولى الجزء الآخر، لذلك لا بد من التلاقي من حين الى آخر لاستكمال الجهود على أمل أن تتحسن الأمور».