أكد رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ ان زيارة قداسة ​البابا فرنسيس​ للعراق هي تأكيد على المؤكد بأن رسالتي ​المسيحية​ والاسلام من "مشكاة" واحدة، ومصدرهما واحد، ونورهما واحد من الاله الواحد ، تدعوان الى سبيل الله والى خير ​الانسان​ وخلاص الاوطان بالحكمة والاعتدال والموعظة الحسنة.

ولفت بري الى ان "زيارة الحبر الاعظم قداسة البابا فرنسيس الى ​العراق​ الشقيق وما سوف تتضمنه الزيارة من لقاء تاريخي مع المرجعية الرشيدة ممثلة بسماحه آية الله العظمى السيد ​علي السيستاني​ بقدر ما تحمل من دلالات على أهميه ترسيخ الاخوة الانسانية في هذه المرحلة الراهنة على قواعد ​المحبة​ والتسامح بين ابناء الرسالات السماوية، هي ايضا استكمال لما تم التاسيس عليه خلال لقاء سماحة شيخ الازهر الشريف الدكتور احمد الطيب".
وكان بري قد استقبل في مقر الرئاسة الثانية في ​عين التينة​ سفير ​الجمهورية​ الاسلامية الايرانية في ​لبنان​ ​محمد جلال فيروزنيا​ حيث جرى عرض للاوضاع العامة في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين.