أشارت النائب ​ستريدا جعجع​، في حديث صحافي الى أن "إسقاط ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ في الشارع خطوة غير دستورية، ونحن بانتظار أن يقوم الرئيس شخصياً باتخاذ موقف تاريخي بالاستقالة"، معتبرًا أن "قبل البحث بأي تغيير أو تعديل للنظام ال​لبنان​ي يجب أن تبسط ​الدولة​ سلطتها على كامل أراضيها بحيث لا يعود هناك سلاح غير شرعي خارج سلاح المؤسسات الأمنية الشرعية، على رأسها ​الجيش اللبناني​، كما يجب أن تستعيد الدولة قرارها الاستراتيجي بالسلم والحرب".

وعن علاقة ​القوات​ برئيس ​الحكومة​ المكلف ​سعد الحريري​، اعتبرت جعجع إن "ترميمها منوط به وبمواقفه من ملفات أساسية كطريقة إدارة الدولة والحوكمة، ​محاربة الفساد​، إقرار الإصلاحات، وغيرها"، مشيرة الى أن " تموضع حزب القوات السياسي لم يختلف يوماً، فنحن مهما اختلطت الأوراق وتغيرت المعادلات على الصعيد الداخلي والإقليمي والدولي، تموضعنا ينبع من ثوابت نناضل لترجمتها على مساحة الوطن، وذلك لأننا حزب مبدئي يعمل للمصلحة العامة، أهمها قيام الدولة العادلة القوية القادرة الباسطة سلطتها على كامل أراضيها، وبالتالي حليفنا الدائم الناس".
من جهة اخرى، رأت جعجع أن "المرجع الصالح لتحديد من هو الحزب المسيحي الأقوى هو الناس، مع التأكيد أن مسعانا وعملنا السياسي كان هدفه وسيبقى حرية وسيادة واستقلال لبنان، لذا نتخذ مواقفنا وقرارتنا السياسية في (القوات) بحسب ما يمليه علينا ضميرنا، وما تقتضيه المصلحة الوطنية بعيداً عن الحسابات الشعبوية، ونسعى دائماً لإيجاد قواسم مشتركة مع الأحزاب السيادية الأخرى من أجل إنقاذ لبنان من القعر الذي هو فيه اليوم"

وتابعت أما بالنسبة لمشاركتنا في ​الانتخابات الفرعية​، فهذا بالنسبة لنا واجب وطني وسنشارك في حال أجريت، إلا أن مسألة كيفية مشاركتنا فنقررها ونعلن عنها بعد التباحث في الهيئة التنفيذية في الحزب وفي تكتل ​الجمهورية القوية​".

وتحدثت النائبة ستريدا جعجع عن طلب البطريرك الماروني ​بشارة الراعي​، من الأحزاب، تقديم ورقة حول ملاحظاتها أو الثغرات التي تحتاج لتصحيح في ​النظام اللبناني​ لتقديمها للأمم المتحدة، معتبرة أن "هذه الخطوة مهمة وأساسية بالمرحلة المقبلة إلا أننا نعتبر كحزب سياسي أنه قبل البحث بأي تغيير أو تعديل للنظام اللبناني يجب أن تبسط الدولة سلطتها على كامل أراضيها وتكون حصرية استعمال القوة بيدها، بحيث لا يعود هناك سلاح غير شرعي خارج سلاح المؤسسات الأمنية الشرعية، على رأسها الجيش اللبناني، كما يجب أن تستعيد الدولة قرارها الاستراتيجي بالسلم والحرب. أما مرد موقفنا هذا فهو أنه عند البحث بتغيير أو تعديل النظام يجب أن يكون هناك تكافؤ ومساواة بين جميع الأفرقاء اللبنانيين، باعتبار أنه لا يمكن البحث بأمر مهم كهذا في ظل استقواء فريق من اللبنانيين بسلاحه وباحتكاره لقرار الدولة الاستراتيجي على الآخرين.

وأضافت جعجع: "إن ​بكركي​ طالما كانت تطرح عبر التاريخ عناوين وطنية كبيرة، إلا أنه يجب ألا نغفل الشق الإنساني اليوم من طرح غبطته الذي يعتبر أنه لا يمكن أن يكون سيد هذا الصرح الجامع ويقف موقف المتفرج إزاء تجويع الناس ودفعهم نحو ​الهجرة​ التي تتزايد نسبتها، خاصة بعد ​انفجار مرفأ بيروت​، ولكن هناك حقيقة لا يمكن لأحد نكرانها، وهي أن الأكثرية الحاكمة اليوم هي من أوصلت البلاد إلى البؤس الذي نعيشه، ورغم كل ذلك مد البطريرك يده إلا أن مبادرته ومسعاه قوبلا بعدم التجاوب".