اشارت وكالة داخلية ​الشويفات​ خلدة في ​الحزب التقدمي الإشتراكي​ في بيان، الى "أنه إثر تجمع عدد من ​المحتجين​ في منطقة الشويفات - طريق ​صيدا القديمة​ مفرق التيرو، وبالتزامن مع مرور إحدى السيارات المسرعة، تعرض خمسة شبان للصدم ما أدى إلى إصابتهم بجروح طفيفة، وتم نقلهم إلى ​مستشفى​ ​كمال جنبلاط​ حيث يتلقون العلاج المطلوب".

واضاف البيان: "اما في ما يخص ​إطلاق النار​ الذي سمع مساء اليوم، فهو حصل خلال تشييع أحد المتوفين في محلة ​حي السلم​، ولا علاقة لذلك بحادثة الصدم".
ولفت البيان الى انه "بناء عليه تؤكد وكالة داخلية الشويفات خلدة أن الإشكال الذي وقع هو حادث فردي وليس له أية أبعاد حزبية أو سياسية".