طالب رئيس "لقاء الفكر العاملي" ​السيد علي عبد اللطيف فضل الله​ "​رئيس الجمهورية​ ورئيس ​الحكومة​ بالاستجابة للمبادرات الإنقاذية واتخاذ القرار الوطني الذي يرتقي إلى مستوى أوجاع الناس ومعاناتهم و​تشكيل الحكومة​ الإنقاذية قبل فوات الأوان وسقوط البنيان على رؤوس الجميع".

وأكد فضل الله في تصريح اليوم أنّ "الناس لم تعد تحتمل تداعيات الانهيار الاقتصادي والنقدي والمعيشي وما يسبّبه من أوضاع مأساوية وإنسانية مريعة".
وتابع فضل الله "لماذا تغيبون أمام أسوأ مشهد إنساني يندى له الجبين ونحن قاب قوسين أو أدنى من انهيار ​الأمن​ الغذائي بكلّ تداعياته مما يدخلنا في حالة الفوضى العامة؟ مضيفاً "انكم بالغياب المريب تتحمّلون مسؤولية سحق المواطن وفتح أبواب المخططات الخارجية التي تعمل على استباحة الوطن والمسّ بسيادته وبث الفتن والصراعات الداخلية بهدف محاصرة ​المقاومة​ التي حرّرت ​لبنان​ وتعمل على حمايته بكلّ طوائفه ومذاهبه ومكوناته".
وأكد انّ "المرحلة تحتاج إلى رجال ​الدولة​ وليس لحرّاس المصالح الذين يتاجرون بالمذاهب و​الطوائف​ وتسقطهم نزوة ​السلطة​ وقد أصابهم الخواء الديني والإنساني".
اننا ندعو "كلّ المقهورين والجائعين ممن يتلوّعون بسياط الفاسدين الى تشكيل موقف وطني واحد من أجل حفظ لبنان بإنسانه وسيادته وحريته وإسقاط الطغمة السياسية والمالية الفاسدة".