أعلنت ​رابطة أساتذة التعليم الثانوي​ تعليق إضرابها، بعد الاجتماع الذي عقدته وناقشت فيه الأوضاع التربوية وخصوصا مسألة التوقف عن التعليم عن بعد، وأصدرت بيانا هنأت فيه أمهات لبنان بعامة، والأمهات المعلمات بخاصة.


ولفتت الى أن "الرابطة أول من رفع الصوت مطالبة بتأمين مستلزمات هذا النوع من التعليم، ومنذ ​العام الدراسي​ الماضي، ولا تزال الأمور على حالها لا بل تتفاقم أكثر سوءا، كما أن العديد من ​الطلاب​ لم يتمكنوا من المتابعة نتيجة عدم توافر هذه المستلزمات".

وأوضحت أنه "بعد الموقف الذي اتخذ من أساتذة التعليم الثانوي التوقف عن التعليم عن بعد لأكثر من أسبوعين على التوالي، وبقيت كل القطاعات التعليمية من رسمي وخاص ومهني وتقني وجامعات تتابع التواصل الأكاديمي مع طلابها، وبعد مطالبة العديد من مجالس الأهل ومن الزملاء المتعاقدين، ومديري الثانويات، والمندوبين بضرورة العودة الى التعليم عن بعد، فإن الهيئة الإدارية للرابطة قررت العودة الى التعليم نهار غد الإثنين مع تحميل المسؤولين العقبات كافةالتي واجهت وقد تواجه الأساتذة والطلاب مما يفقد العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص بين الجميع".

وعاهدت الجميع "اتخاذ أي موقف يخدم مصلحة الأساتذة والطلاب معا، كما أنها ستبقي اجتماعاتها مفتوحة لمتابعة أي تطور مع الوزارات المختصة لاتخاذ الخطوات المناسبة".