اشارت ​المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي​ - شعبة العلاقات العامة في بيان، انه "بتاريخ اليوم 22-3-2021، عقدت لجنة الطوارىء لرفع حالة التأهب في ​السجون اللبنانية​ -المشكلة بمبادرة من وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال العميد محمد فهمي- في قاعة الشرف بثكنة المقر العام، اجتماعا دوريا لدراسة وبحث نتائج خطة الطوارىء المعدة لمكافحة انتشار ​فيروس كورونا​، والحد من انتشاره والسيطرة عليه في السجون، حضره كل من: رئيس اللجنة والمكلف بمتابعة شؤون السجون في ​وزارة الداخلية والبلديات​ العميد فارس فارس، المساعد الاول لرئيس وحدة الادارة المركزية العميد زياد الجزار، وعدد من الضباط المعنيين، ​ممثلين​ عن ​وزارة العدل​ القاضي رجا أبي نادر والقاضي باتريسيا بو عبود، نقيبة الممرضين والممرضات الدكتورة ​ميرنا ضومط​، ممثلين عن: ​منظمة الصحة العالمية​، برنامج ​الامم المتحدة​ الانمائي (UNDP)، ​اللجنة الدولية للصليب الأحمر​، الهيئة الوطنية ل​حقوق الانسان​، اللجنة العلمية للأمراض الجرثومية، اللجنة الوطنية لمكافحة العدوى، ممثل عن ​المديرية العامة للأمن العام​، وأصدرت التوصيات التالية:


1- مواصلة التحضيرات اللوجستية لموضوع تلقيح ​السجناء​ والكادر الأمني والطبي المولج الاهتمام بهم.

2- متابعة رفع مستوى الخدمات الصحية والنفسية للسجناء في السجن المركزي في ​رومية​.

3- التنويه بعمل آمري السجون ورؤساء القطعات الإقليمية والمراكز الطبية، لكيفية التعاطي مع النزلاء في مكافحة جائحة كورونا، وذلك بالتنسيق مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية، وباقي الجمعيات المتابعة للموضوع.

4- الاسراع في اتخاذ الاجراءات اللازمة للوصول الى إقرار مشروع قانون تعديل أصول المحاكمات الجزائية لناحية تنظيم ووضع إطار شامل للمحاكمات عن بعد، الذي أنجز من قبل ​مجلس القضاء الأعلى​.

5- التشدد في إجراءات العزل الصحي في المأوى الاحترازي في ​سجن رومية​، الذي يضم المحتجزين الأكثر هشاشة وعرضة للمخاطر.

وقد أبقت اللجنة اجتماعاتها مفتوحة لمواكبة كل تطور للأحداث ممكن أن يطرأ.

وتقوم شعبة العلاقات العامة بإصدار بلاغات بصورة مستمرة، لنشر الحالات المستجدة في السجون، لإعلام الرأي العام وذوي المصابين بكل جديد".