أعلن المكتب الاعلامي لحركة الناصريين المستقلين - ​المرابطون​، في بيان ان أمين الهيئة القيادية في الحركة ​العميد مصطفى حمدان​ تلقى اتصالا من سفير جمهورية ​الصين​ الشعبية ​وانغ كيجيان​، مودعا بسبب انتهاء مهامه كسفير لبلاده في ​لبنان​.

وأشار البيان الى ان العميد حمدان أكد "أهمية الدور المميز، الذي يقوم به سعادة السفير مع كل الأطراف اللبنانية، وحرصه الدائم على دعم ​الشعب اللبناني​ في أزماته، وآخرها انتشار وباء ​الكورونا​"، مشددا على "دور الصين ​العالم​ي في الوقوف إلى جانب القضايا المحقة لشعوب العالم، وسعيها الدائم لنشر ​السلام​ العالمي والتقدم والازدهار".
أضاف البيان :"واستنكر حمدان كل الحملات المشبوهة التي تقوم بها ​الولايات المتحدة الأميركية​ والدول الغربية، في التدخل بالشؤون الداخلية الصينية، تحت شعارات وهمية تتعلق بممارسة الديموقراطية المزيفة و​حقوق الإنسان​، مع العلم أن هذه الدول التي تقوم بهكذا حملات كاذبة تثبت الأحداث الدولية والداخلية فيها، أنهم هم الذين يمارسون الهيمنة على شعوب العالم المستضعفة، ويمارسون ​العنصرية​ والقهر على مكونات مجتمعاتهم الداخلية".
ولفت البيان الى "أن السفير الصيني وانغ كيجيان، أكد استمرار العلاقة ​الطيبة​، بين ​السفارة الصينية​ والشعب اللبناني بكل مكوناته السياسية والاجتماعية، وأسفه مغادرة لبنان الذي أحبه وأحب أهله ، مشددا على أهمية الاستقرار و​الأمن​ و​السلم الأهلي​ والحوار بين اللبنانيين والإسراع في ​تشكيل الحكومة​ العتيدة للسعي على إيجاد الحلول للأزمة الاقتصادية الذي يعاني منها اللبنانيين، والصين ستكون دائما داعمة للبنان في كل أزماتهم الاقتصادية والصحية والاجتماعية".