اكّدت الاوساط القريبة من ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ لـ"الجمهورية"، انّ ​الرئيس عون​ كان ولا يزال منفتحاً على ​النقاش​ الموضوعي مع رئيس ​الحكومة​ المكّلف ​سعد الحريري​ وصولاً الى تشكيل حكومة في اقرب وقت ممكن، تتولّى عملية الإنقاذ التي يتطلبها البلد، وتتقدّم على اي امر آخر. وهو ما سبق له ان عبّر عنه امام الرئيس المكلّف، كما اكّد عليه في لقائه بالأمس مع سفيرة ​فرنسا​ في ​لبنان​ ​آن غريو​، لناحية الالتزام بالمبادرة الفرنسية وتشكيل حكومة وفق مندرجاتها، وكذلك الامر مع سفير ​المملكة العربية السعودية​ ​وليد البخاري​، الذي اكّد على حكومة تلبّي ما يصبو اليه ​اللبنانيون​.

وجزمت الاوساط، انّ الرئيس عون لم يقل على الإطلاق بحصّة الثلث المعطّل خلافاً لكل ما يُقال، وتحديداً ما اوردها الحريري، بل هو يصرّ، ولن يتراجع عن التمسّك بالاصول ​الدستور​ية التي ترعى تشكيل الحكومات، والتي تؤكّد على الصلاحية الكاملة لرئيس الجمهورية ودوره الاساس في هذا الامر. وبالتالي، فإنّ المطلوب هو الالتزام بالدستور لا اكثر ولا اقل".

ورداً على سؤال، لفتت الاوساط القريبة من عون، إلى انّه "من العيب تصوير ازمة التأليف وكأنّها مرتبطة بعامل شخصي، وانّ رئيس الجمهورية يرفض التعايش مع الرئيس المكلّف ويسعى الى احراجه فإخراجه، على ما جاء في بيان رؤساء الحكومات السابقين بالأمس، فهذا الامر مجاف للحقيقة تماماً. ومن البداية اكّد الرئيس عون على حكومة متوازنة وفاعلة وقائمة على معيار اساسي هو صحة التمثيل، الى جانب الخبرات و​الكفاءات​ التي ينبغي ان تتوفر بأعضائها، وهو ما زال على موقفه هذا، فإن توفرت هذه الامور لا يعود هناك اي مجال لتأخير ولادة الحكومة".


لا اعتذار