أحيت كنائس ​الامارات​ رتبة ​أحد الشعانين​ بالقداديس التي غابت عنها الزياحات ومشاركة ​الأطفال​ للسنة الثانية، بسبب جائحة ​كورونا​.


ففي ​كنيسة​ مار ميخائيل في ​الشارقة​، بدأ القداس برتبة تبريك سعف النخيل، ودخل الأباء والشمامسة على وقع ​ترنيمة​ "هوشعنا في الأعالي".

وترأس القداس كاهن رعية القديسة مريم في دبي الأب طانيوس جعجع الكبوشي، بمشاركة عدد محدود من أبناء الجاليات العربية بسبب مراعاة التباعد الاجتماعي، كما تابع المئات القداس من منازلهم عبر مواقع التوصل التي نقلته مباشرة.
وأكد الأب جعجع في عظته أن "الكنيسة ترافق المؤمنين في زمن ​الصوم​ وصولا الى أحد القيامة، ومن هنا تبرز أهمية أحد الشعانين قبل أسبوع من ​عيد الفصح​، حيث اختار المؤمنون يسوع الناصري ملكا عليهم. و​المسيح​ هو ملك عادل ورحيم يغفر للخطأة التائبين، كما غفر الأب للابن الضال في ​الإنجيل​".

وفي كنيسة مار أنطونيوس البدواني في رأس الخيمة، احتفل بقداس الشعانين كاهن رعية الشارقة و​الإمارات​ الشمالية الأب نضال أبو رجيلي الكبوشي، وسط حضور عدد محدود من جمهور المؤمنين بسبب التدابير المتخذة بسبب الجائحة.

وفي ​أبو ظبي​، ترأس الاب ايلي الهاشم الكبوشي الذبيحة في كاتدرائية مار يوسف.