اعلن المكتب الاعلامي في المطرانية المارونية في ​اوستراليا​ في بيان انه "منذ فترة، دأبت بعض المنابر الإعلامية وسواها من مرجعيات سياسية واجتماعية في ​لبنان​، على نشر ​أخبار​ و​تقارير​ تتحدث حينا عن خلاف البطريرك ​مار بشارة بطرس الراعي​ مع ​الكرسي الرسولي​، واحيانا عن تباينات بين اعضاء مجلس المطارنة حول مواقفه، وتارة عن استعداد بعض المطارنة للترشح لخلافته لأسباب مختلفة، منها ما هو متعلق بصحته او بموقف ​الفاتيكان​ منه وتحديدا ​البابا فرنسيس​".

اضاف البيان: "آخر هذه ​التقارير​ الإعلامية تطرق الى ما سماه "خمسة مرشحين أقوياء لخلافة الراعي، بينهم راعي الأبرشية المارونية في ​أوستراليا​ المطران انطوان شربل طربيه. ان المطران طربيه يرفض التعليق على أمور كنسية، مستغربا طرح قضية خلافة الراعي في وقت يبرهن عن قدرة فائقة في قيادة ​السفينة​ بحزم، من خلال ما يطرحه من مبادرات وطنية إنقاذية أبرزها الحياد، ما يؤكد انه بحالة صحية جيدة، وان كل ما يقوم به يحوز ثقة ودعم وموافقة من مجلس المطارنة الذين يرون فيه المرجع والقائد الذي يسير على خطى أسلافه البطاركة التاريخيين. ان المطران طربيه منزعج من هذه الفبركات الإعلامية وتوقيتها، سائلا عن الجهات المشبوهة التي تقف وراءها".
واشار البيان الى "ان طربيه سعيد للغاية وفخور بأن يكون راعيا للابرشية المارونية في اوستراليا، وهذا لا يجعله يفكر او يسعى الى أي منصب آخر، بل يكتفي بخدمة الطقوس والنفوس، وعلى الوجه الأخص الله و​الانسان​ واوستراليا ولبنان".