أفادت ​السلطات الأميركية​ في ولاية كاليفورنا أن امرأة مسنة من أصول آسيوية قد تعرضت لطعن حتى الموت في منطقة ريفرسايد، بينما كانت تمشي مع كلابها على الرصيف.

وقالت شرطة ريفر سايد إنها تقلت عدة مكالمات هاتفية حول إصابة لا سيرا (64 عاماً) في حي غولندن افنيو بطعنات في الصباح وهي تمشي مع كلبيها. وأضافت أنها نقلت إلى المستشفى، حيث توفيت هناك في وقت لاحق.
وبعد الهجوم بوقت قصير، تلقت ​الشرطة​ تقارير من الجيران عن "امرأة عابرة تمشي في ساحاتهم بطريقة مريبة".

وأكدت الشرطة أنها اعتقلت دارلين ستيفاني مونتويا، البالغة من العمر 23 عاماً، بدون حادث في وقت لاحق.

ولا تزال الشابة محتجزة بدون كفالة في مركز روبرت بريسلي للاشتباه في ارتكابها جريمة قتل وحيازة ​أسلحة​ وتحت تأثير مادة "غير قانونية"، ولكن الشرطة زعمت أنه لا يوجد ما يشير إلا أن ​المرأة​ هاجمت الضحية بسبب عرقها، وسط تزايد ​حالات​ الاعتداء على الآسيويين في ​الولايات المتحدة​.