أعلن أعضاء المجلس البلدي لمدينة ​بعلبك​ سهيل رعد، فضل مرتضى، أنطوان ألوف و​حسين شرف الدين​ أن "استقالتهم من المجلس البلدي أصبحت نافذة، بعدما أخذ الطلب المسلك القانوني"، علما أن مجلس ​بلدية بعلبك​ يتألف من 21 عضوا.


وتوجهوا في بيان إلى أهالي ​مدينة بعلبك​ :"انطلاقا من الثقة الغالية التي أوليتمونا إياها وقناعتنا الراسخة بالخط الوطني والثوابت التي نؤمن بها، بدأت مسيرتنا التطوعية التنموية في المجلس البلدي وكلنا إيمان أنه باتحاد الجهود نستطيع تكملة ​مسيرة​ التنمية في مدينة التاريخ بعلبك، وإن إضاءة شمعة واحدة خير من لعن الظلام، وحاولنا التعبير عن رفضنا للمغالطات والشوائب والمخالفات عبر الاعتكاف عن حضور الجلسات، وعقد لقاءات مع المراجع السياسية الراعية للمحلس البلدي، ولكن للأسف لم تصل جهودنا إلى المبتغى المرتجى".

واعتبروا أن "الاستقالة هي خطوة ديمقراطية اتخذناها بعد قناعة تامة أن الوسائل الديموقراطية الأخرى للتعبير عن سخطنا وعدم الموافقة على مجريات الأمور لم تجد نفعا".