اشار النائب السابق ​أمل أبو زيد​ الى انه "13 نيسان 1975 شهد اندلاع الحرب العسكرية على ​لبنان​ وبداية التصدي لمشروع الوطن البديل. بعد 46 سنة، يبدو أن البعض لم يأخذ العبرة من التجارب المريرة، وما زال يحن الى زمن الاقتتال و​التوطين​ وإدماج ​النازحين​.

أضاف في تصريح له، "ألم تكفنا الويلات ونحن نشهد حاليا حربا اقتصادية ومالية غير مسبوقة على اللبنانيين؟ ألم تكفنا التجارب ونحن نشهد حاليا معارك مفتوحة على العهد بسبب دفاعه عن الصلاحيات وشراكته في ​تأليف الحكومة​؟ ألم تكفنا السياسات الاقتصادية الخاطئة والتهرب من ​التدقيق الجنائي​؟".
وتابع: "فليكن 13 نيسان 2021 محطة لمراجعة مفصلية لوقف التطاول على لبنان الكيان وعلى الرئاسة الرمز، وليتعظ البعض ويعلم أن لبنان التعددي يجمعنا جميعا ولا يمكن لأحد شطب الآخر وإستفراده وتجاوز تضحياته". وختم: "بتفاهمنا ووعينا ننتصر وينجو الوطن".