أعلن الإعلام العسكري في ​الجيش السوداني​ أنه "سلم الحكومة الاثيوبية 61 أسيرا من منتسبي الجيش الإثيوبي وقواته المختلفة".

ولفت الإعلام العسكري، في بيان، إلى أن "عمليات التسليم تمت في معبر القلابات الحدودي"، مشيراً إلى أن "التسليم تم مباشرة وبحضور ممثلين من الجانبين".
كما أكد، نقلاً عن الأسرى، أن أنهم "تلقوا المعاملة الإنسانية اللائقة طيلة فترة أسرهم، متقدمين بالشكر للقوات المسلحة السودانية".

ويرجح أن يكون هؤلاء تم أسرهم خلال الاشتباكات التي تشهدها الحدود السودانية الإثيوبية منذ مطلع العام الحالي، بعد أن أعلن الجيش السوداني انتشاره على حدوده الشرقية واستعادة أراضٍ زراعية شاسعة كان يسيطر عليها مزارعون وعناصر إثيوبية طوال ربع قرن من الزمن.