نفى الكاتب والمحلل السياسي المحامي جوزيف ابو فاضل "جملة وتفصيلا الكلام الذي ينشر على بعض ​مواقع التواصل الإجتماعي​، حيث أن هناك من يخترع الأخبار وينشرها، ونستنكر وندين الكلام الموجود جملة وتفصيلا، فليس من عاداتنا أن نقوم بأمور خسيسة، تنم عن نجاحنا وفشل غيرنا في هذه المواضيع لوضع الإسفين بيننا وبين فخامة ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​، الذي نكن إليه كل الإحترام والتقدير والصداقة".

وأضاف أبو فاضل في حديثه: "صحيح أن هناك اختلاف في وجهات النظر ولكن عندما أتى ​الرئيس عون​ كنا أول المستقبلين له كعادتنا وبقينا بجانبه وبالتالي الكلام مرفوض شكلا ومضمونا".

ولفت أبو فاضل الى أنه ليس موظفا بأي مؤسسة ب​الدولة اللبنانية​، وليس صحفيا بل محام ما يشير الى أن اصحاب هذه البيانات المشبوهة التي تنشر على وسائل التواصل الإجتماعي تدل على المستوى المتدني الجاهل الذي وصل اليه الأغبياء الموتورون في ال​سياسة​ وحديثو النعمة.

وأشار أبو فاضل الى أن "ما نقوله في وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية والإذاعات وشاشات التلفزة ننقله ونعيد نشره على حسابي في "​تويتر​" وأحيانا في "​فيسبوك​" أما غير ذلك فهو اجتهاد لبعض الناس ولا أتبنى أي عنوان يكون مؤذيا لأي جهة سياسية أو يحمل اتهاما لأحد دون أن يكون مبنيا على وقائع وأدلة دامغة".

وطالب أبو فاضل مكتب المعلوماتية في ​قوى الأمن الداخلي​ ملاحقة أصحاب هذه البيانات والإشاعات لكشف الحقيقة التي هي وحدها تحرر الجميع.



وفيما يلي صورة عما نسب لأبو فاضل عل وسائل التواصل الإجتماعي: