أعلن رئيس مجلس إدارة ​مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية​ في تل عمارة، ​ميشال إفرام​، أن "​لبنان​ يشهد تقلبات مناخية سريعة وتغيير بالاحوال الجوية تتجلى باختفاء فصلي الربيع والخريف وبموجات حر أكثر من المعتاد وأبكر زمنياً، وذلك بسبب ​التغير المناخي​".

ولفت إفرام إلى أن "موجة الحر الأولى كانت في أوائل نيسان وأدت الى أضرار على ​الفواكه​ الساحلية مثل الآكي دنيا. ووصلت ​درجات الحرارة​ الى ٣٢، أما موجة الحر الثانية التي نشهدها حالياً سجلت ٣٢ بقاعاً وساحلًا و٣٥ في ​حاصبيا​ و٣٨ في ​القاع​".
كما أكد "انحسار هذه الموجة منتصف الأسبوع الحالي، لتتجدد للمرة الثالثة نهاية الاسبوع وللمرة الرابعة نهاية شهر نيسان"، منبهاً من أن "موجة الحر ستتسبب بجهد مائي لدى النباتات جميعها، لذا تتوجه المصلحة "Lari" من ​المزارعين​ بضرورة زيادة عدد وكميات ​مياه الري​".