أكد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب ​حسن عز الدين​ "أن ​حزب الله​ مستمر بحواره مع الجهات المعنية في ​تشكيل الحكومة​، وبذل الجهود لتذليل العقبات المتبقية لتسهيل ولادة حكومة جديدة، قادرة على التصدي للمشكلات الاجتماعية والاقتصادية و​المال​ية القاسية، التي باتت ترخي بثقلها بشكل كبير على جميع المواطنين في ​لبنان​، الأمر الذي يفرض على جميع المسؤولين الابتعاد عن الكيدية السياسية والمزاجية، والترفع عن الحسابات الضيقة من أجل إنقاذ لبنان".

وخلال لقاءات سياسية أقيمت في مركز الإمام الخميني الثقافي في صور وفي بلدة صديقين ومحلة الحوش، شدد "على ضرورة أن تعكس ​الحكومة الجديدة​ هموم الناس عبر تأمين كل متطلبات ​الحياة​ الكريمة لهم، وكذلك السير ببرنامج إصلاحي، و​مكافحة الفساد​، ودعم عمليات ​التدقيق الجنائي​ المالي"، داعيا حكومة ​تصريف الأعمال​ الى " أن تتحمل مسؤولياتها، وأن تفعل عملها، وتسير أمور ​الدولة​ لا سيما مع الاستمرار في تعثر ​تأليف​ حكومة جديدة".
واكد "أن ما حصل أخيرا مع القاضية ​غادة عون​ يؤثر سلبا على ما تبقى من هيبة ​القضاء​ والحاجة إليه كضمانة للبلد"، وحذر من "مخاطر تسييس عمل القضاء وتدخل السياسيين الذي يؤدي إلى التأثير سلبا على مصداقيته واستقلاليته ونزاهته وإبقائه بعيدا من المصالح والانتماءات السياسية والطائفية، لأن لا معنى لأي كلام عن الإصلاح ومكافحة الفساد ونهب المال العام دون قضاء مستقل وجريء". واكد "أن ​المقاومة​ ما زالت تشكل صمام الأمان والأمل في حياة وبقاء الوطن وحماية استقلاله وثرواته، والعين الساهرة والمتحفزة لردع العدو، والدفاع عن لبنان وشعبه".