دعا ​وزير الخارجية​ الإثيوبي، ديميكي ميكونين، أعضاء ​مجلس الأمن الدولي​، إلى "حث مصر و​السودان​ على العودة إلى المفاوضات الثلاثية بشأن الملء الأول والتشغيل السنوي ل​سد النهضة​، واحترام العملية التي يقودها ​الاتحاد الأفريقي​".

ولفت ميكونين، في رسالة وجهها إلى رئيس مجلس الأمن، إلى أن "العملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي، حظيت بالدعم الكامل من مجلس الأمن الدولي، على أساس مبادئ التكامل وبروح إيجاد حلول أفريقية للمشاكل الإفريقية". وأكد أنه "مع ذلك، لا تتفاوض مصر والسودان بحسن نية، وليسا مستعدين لتقديم التنازلات اللازمة للوصول إلى نتيجة مربحة للجميع".
كما أفاد بأن "مصر والسودان اختارا إفشال المفاوضات وتدويل القضية لممارسة ضغط لا داعي له على ​إثيوبيا​"، مشيرة إلى "مبادرة إثيوبيا بشأن تبادل البيانات قبل بدء الملء الثاني للسد في موسم الأمطار المقبل، وهو ما رفضته دولتا المصب".
وأكدت أن "إصرار البلدين بالحفاظ على الوضع الراهن غير العادل ومنع استخدام إثيوبيا للمياه عند منبع سد النهضة تحت ذريعة إبرام اتفاق شامل ملزم، أمر غير مقبول".