نفت ​مديرية التوجيه​ في ​قيادة الجيش​ "الخبر الذي أوردته إحدى الصحف المحلية عن أن الجيش أدخل تعديلاً جديداً على مقترحه المتعلق بالمفاوضات التقنية غير المباشرة ل​ترسيم الحدود​ البحرية، من خلال إضافة خط حدودي جديد سُمي "خط قانا".

ونفت قيادة الجيش، في بيان، "صحة هذا الخبر جملةً وتفصيلاً"، مؤكدةً أن "الوفد المفاوض مستمر في أداء مهمته في المفاوضات التقنية غير المباشرة بالتنسيق الكامل مع السلطات الرسمية ذات الصلة، على أساس الدراسة المُعدّة في قيادة الجيش والتي طرحت خلال جلسات التفاوض وفقا للقانون الدولي، والقائمة على أسس علمية وقانونية ومثبتة وفقا للأدلة والدراسات المعدّة لدى مصلحة الهيدروغرافيا في قيادة الجيش".
كما دعت "وسائل الإعلام إلى توخي الدقة في نقل ​الأخبار​ المتعلقة ب​المؤسسة العسكرية​، والعودة إليها للتثبت من المعلومات قبل نشرها".