أفادت البعثة الدائمة للمملكة المتحدة لدى ​منظمة حظر الأسلحة الكيميائية​ بأن "المنظمة تبنت مشروع قرار قدمته ​فرنسا​، يقضي بتعليق عدد من حقوق وامتيازات ​سوريا​ في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية".

ولفتت البعثة، في تصريح عبر ​مواقع التواصل الإجتماعي​، إلى أن "87 شخصًا صوتوا من أجل القرار المتعلق بسوريا، الذي ترعاه ​المملكة المتحدة​، في ​مؤتمر​ الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية".
وكان الممثل الدائم ل​روسيا​ لدى المنظمة ​ألكسندر شولغين​، أشار في وقت سابق إلى أن "الشركاء في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية يحاولون استخدام الملف الكيميائي السوري للتأثير على دمشق"، معتبراً أنهم "لم يستطيعوا إضعاف ​السلطات السورية​ على الأرض، لذا يحاولون تشويه سمعتها. يتم تجاهل انفتاح سوريا على التعاون مع الأمانة ومن هنا تزداد التوتر، يريدون الاستمرار في استخدام الملف الكيميائي السوري كأداة للتأثير على دمشق".