أكد قائد ​القوات​ البرية في ​الجيش السوداني​، الفريق ركن عصام محمد حسن كرار، إصرار الجيش على "استرداد كافة أراضي البلاد المعلومة بحسب حدود 1902 من ​إثيوبيا​"، مؤكداً "مقدرته على حماية كل شبر من الأراضي المحررة".

وأشار كرار إلى "استمرار انتشار الجيش لاسترداد كافة الأراضي السودانية"، متعهداً بـ "حماية الأراضي السودانية الزراعية الخصبة وتأمين ​المزارعين​ ​السودانيين​ لزراعتها هذا العام"، لافتاً إلى "عدم اعتداء الجيش السوداني على الغير وعبور الحدود".
من جهته شدد عضو مجلس السيادة، رئيس الجبهة الثورية الهادي إدريس على "وقوف ​الحكومة​ الانتقالية خلف الجيش وتقديم الدعم والسند له وهو يقود معارك الكرامة والانتشار داخل الحدود، باعتباره حقا مشروعا للقوات المسلحة".