استقبل بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك ​يوسف العبسي​ في المقر البطريركي في ​الربوة​، سفير ​النمسا​ رينيه بول امري، وتداول معه في الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

واوضح امري بعد اللقاء "ان العلاقة بين الكنيسة الملكية ودولة النمسا، تعود الى القرن التاسع عشر، إذ ان النمسا كانت الصديق والحامي لهذه الكنيسة. كان لي شرف اللقاء مع غبطته وإعادة تأكيد هذه العلاقة التاريخية والمميزة التي تربط دولة النمسا بالكنيسة الملكية. تناولنا مع البطريرك الأوضاع الراهنة في ​لبنان​، واثنى على المبادرة التي تقدم بها البطريرك الماروني الكاردينال ​مار بشاره بطرس الراعي​ لحل الازمة اللبنانية، واننا كدولة نؤيد هذه المبادرة التي نعتبرها مهمة من وجهة نظرنا، ونعتقد بأن الكنيسة لها دورها وكلمتها في هذه الظروف الصعبة اكان من الناحية الاجتماعية أم الاقتصادية والسياسية، ومن هنا نؤكد دعمنا المبادرة".
أضاف "تطرقنا إلى موضوع الاصلاحات التي يجب القيام بها في لبنان، ف​المجتمع الدولي​ ينتظر ذلك بفارغ الصبر، ونحن كدولة ومجتمع دولي على استعداد للمساعدة والوقوف الى جانب ​الشعب اللبناني​ عندما تصبح الظروف مؤاتية، لذلك على السياسيين اتخاذ القرارارت والاجراءات اللازمة لخلق الظروف الايجابية".
كذلك التقى البطريرك العبسي المصرفي الكسندر سالم وبحث معه شؤونا وطنية واقتصادية وأخرى تهم الطائفة.