كشفت وكالة الأنباء العراقية، نقلاً عن مصادر أميركية، عن "تحركات عسكرية أميركية تهدف إلى سحب ترسانتها من ال​صواريخ​ البالستية العابرة للقارات ICBM، بسبب التكاليف الباهظة".

وأشارت مجلّة "ميلتاري واتش" المتخصصة بالشؤون العسكرية، إلى أن "عدم إلحاح ​الإدارة الأميركية​ لاستبدال ​الصواريخ​ التي بقيت منذ حقبة ​الحرب الباردة​، هو مؤشر على إمكانية إنهاء البرنامج بسبب تعرض ميزانية ​الولايات المتحدة​ لضغوط متزايدة". وأوضحت أن "​أميركا​ ستعتمد بعد هذه الخطوة على ترسانة كبيرة من الغواصات القادرة على إطلاق صواريخ باليستية عابرة للقارات".
كما اعتبرت أن "الوضع الحالي لأسطول القاذفات الأميركية يمكن أن يؤدي إلى تعقيد هذه الجهود بشكل خطير. حيث أن قاذفات القنابل من طراز "بي 1بي" غير قادرة على حمل الصواريخ الاستراتيجية النووية، وتواجه مشكلات أخرى تتمثل بقضايا تتعلق بالتكاليف والصيانة والتقاعد المبكر".