علمت "​النشرة​" أن لقاءات رئيس ​التيار الوطني الحر​ النائب ​جبران باسيل​ في ​موسكو​ خرجت بمجموعة من المفاجآت، من بينها تصرف مسؤولين لبنانيين من خارج الاصول والتقاليد السياسية.

وتبيّن، على سبيل المثال، أن رئيس ​الحكومة​ المكلف ​سعد الحريري​ في زيارته الأخيرة لموسكو تعمّد ترويج لأقوال وفبركات من نوع أن ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ والتيار الوطني الحر ‏يريدان حكومة سياسيين يكون لهما فيها الثلث زائد واحد، وأنهما وافقا على حكومة من 24 وزيرا شرط ان يكون لهما 10 وزراء.
وكشف مصدر واسع الاطلاع أن المسؤولين الروس أبلغوا رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل بما قاله لهم الحريري، لكن باسيل لم يكن بحاجة لكثير عناء لنفي ما نُسب الى رئيس الحمهورية واليه، اذ سرعان ما أبدى المسؤولون في موسكو انزعاجا مما سمّوه النميمة التي يعتمدها مسؤولون لبنانيون، وانهم قادرون بلا أدنى شك على التمييز بين الحقيقة والاختلاق.