أكد مستشار رئيس الحكومة المكلف ​سعد الحريري​، ​مصطفى علوش​ في حديث صحافي أن "هذا الأسبوع سيكون حاسما حكوميا، إما أن تفرج وإما أن يقدم الحريري اعتذاره لأنه لن ينتظر إلى ما لا نهاية، لا سيما أن الوضع مقفل بالكامل نتيجة تصلب ​الرئيس ميشال عون​ ورئيس "​التيار الوطني الحر​" النائب ​جبران باسيل​ بحجج مختلفة، مرة تحت عنوان الثلث المعطل ومرة عند مشكلة تسمية الوزراء المسيحيين، مشيرا كذلك إلى أن "الوساطات تلف وتدور في مكانها والنتيجة أنهم لا يريدون الحريري في ​رئاسة الحكومة​".

وأمل أن تنجح زيارة ​وزير الخارجية​ الفرنسية جان إيف لو دريان في تليين موقف ​الرئيس عون​ و"قد يكون استثناؤه الحريري إذا حصل، كي يتحاشى لقاء شخصيات أخرى ومنها باسيل".
وفيما لفت علوش إلى تحرك ألماني دخل أخيرا على خط التأليف إنما لم تتضح معالمه حتى ​الساعة​، رد على سؤال حول طرح أسماء جديدة لتولي رئاسة الحكومة ومن بينها ​نواف سلام​ بالقول "طرح قبل ذلك وكشفت التقديرات أنه لن يحصل على أكثر من 15 صوتا، وفي كل الأحوال إذا أمنوا حصول أي مرشح على الأكثرية فليمشوا به".