لفت محافظ ​لبنان​ ​الشمال​ي القاضي ​رمزي نهرا​، في كتاب وجّهه إلى رئيس ​مصلحة الاقتصاد​ في الشمال، إلى أنّه "حيث أنّه في ظلّ الأوضاع الّتي تمرّ بها البلاد، سجّلت ظاهرة توافذ المواطنين بالطوابير إلى ​محطات المحروقات​ لتزوّد مادّتَي ​البنزين​ أو ​المازوت​، خوفًا من انقطاعها إو غلائها، الأمر الّذي تسبّب بحالة قلق عامّة وارتباك لدى المواطنين، ناهيك بزحمة السير الخانقة والحوادث المتفرّقة نتيجة ذلك.

وحيث أنّه تبيّن وجود تلاعب لدى بعض أصحاب المحطّات وتمنُّع بعضها عن تزويد مواد المحروقات للمواطنين، بغية انتظار لائحة الأسعار الجديدة لتحقيق أرباح غير مشروعة على اثر ذلك.
لذلك، يُطلب إليكم تكليف مَن يلزم من المراقبين إجراء المسح الفوري لكلّ محطات المحروقات العاملة في محافظة لبنان الشمالي، للتأكّد من توافر مادّتَي البنزين والمازوت وبيان عناوينها والكميّات المحفوظة في خزانتها، وتنظيم ​محاضر ضبط​ في حقّ المخالفين الّذين يتلاعبون بالأسعار أو يحتكرون مادّتَي البنزين والمازوت، وإيداعنا النتيجة خلال 15 يومًا من تاريخ تبلّغكم هذا الكتاب؛ للنظر في المقتضى مع الوزارات المعنيّة".