علمت "​الشرق الأوسط​" من مصادر مواكبة للقاءات ​وزير الخارجية​ الفرنسية ​جان إيف لودريان​ أن تغريدته عبر "تويتر" التي سبقت وصوله بساعات شكّلت الإطار العام للقاءاته سواء لجهة تضامن ​فرنسا​ مع ال​لبنان​يين في مجال التعليم والطبابة و​الآثار​ أو لجهة رسالته شديدة اللهجة الموجّهة إلى المسؤولين اللبنانيين، التي تنمّ عن أن ​باريس​ وضعت التدابير والإجراءات التي تستهدف معرقلي تشكيل ​الحكومة​ أو من يثبت ضلوعهم في ​الفساد​ على نار حامية، ويُفترض أن تصبح مفاعيلها سارية في أي لحظة.

وكشفت المصادر أن لودريان شدد في معرض حديثه عن الإجراءات على أن باريس لن تبادر إلى اتخاذها منفردة، وإنما بالتنسيق مع دول ​الاتحاد الأوروبي​ و​الولايات المتحدة​ و​بريطانيا​، وقالت إن البيان الإعلامي الذي صدر عن ​رئاسة الجمهورية​ لا يعكس إلى حد كبير الأمور التي نوقشت بين لودريان و​الرئيس ميشال عون​، بمقدار ما يتعلق بما قاله الأخير في اللقاء.
وأكدت أن لودريان جزم في لقاءاته بأن المبادرة الفرنسية ما زالت قائمة، وحمّل الطبقة السياسية مسؤولية التفلُّت من التزاماتها، ما أوقع لبنان في انهيار شامل. ولفتت إلى انه " تجنّب التدخل في كل ما يتعلق بتأخير ​تشكيل الحكومة​"، معتبراً أن "تأخيرها ناجم عن مشكلة داخلية، وهي ضحية التجاذبات القائمة بين فرقاء المنظومة السياسية، مع أن باريس بذلت كل جهد ل​مساعدة​ هذه القوى لتجاوز خلافاتها، لكن عبثاً تحاول، وبالتالي يتحملون مسؤولية ​الأزمة​ الحاصلة في البلد لتخلفهم عن الالتزام بتعهداتهم للانتقال بلبنان من التأزُّم إلى الانفراج بمساعدة ​المجتمع الدولي​ شرط التزام الحكومة ببرنامج إصلاحي واضح يفتح الباب أمام طلب المساعدة ​المال​ية والاقتصادية من المجتمع الدولي".
وسأل لودريان، بحسب المصادر، "كيف تطلبون منا مساعدة لبنان ونحن بادرنا إلى مساعدته، لكن ما يعيق إنقاذه يكمن في أن الطبقة السياسية ما زالت تمعن في تبادل رمي المسؤولية على هذا الفريق أو ذاك بدلاً من أن تبادر إلى مساعدة لبنان ليقوم المجتمع الدولي بمساعدته؟".
وأكد لودريان، في لقاءاته مع ممثلي ​المجتمع المدني​ في قصر الصنوبر، أن "فرنسا لن تترك لبنان، وأن فريقاً فرنسياً يقيم حالياً في ​بيروت​ يتواصل مع ​هيئات المجتمع المدني​ للوقوف على احتياجات اللبنانيين تمهيداً لتأمينها، مشددا على ان "فرنسا ملتزمة كما أعلن سابقاً الرئيس ​ماكرون​ بالمطالب التي رفعها ​الحراك المدني​ في انتفاضته الشعبية في 17 تشرين الأول تشرين الأول 2019. وتدعو بإلحاح للاستجابة لمطالبهم وتطلعاتهم ب​تحقيق​ الإصلاح السياسي والإداري ومكافحة الهدر وسوء استخدام المال العام.